لسوء الحظ، تحدث خروقات البيانات طوال الوقت. ولا يفهم الجميع أهميّة الخصوصية. يجب أن تكون معلوماتك الشخصية وبياناتك على الإنترنت ملكاً لك وحدك. تحدث العديد من انتهاكات البيانات من خلال تطبيقات المُراسلات والاتصالات نظراً لأن العديد منها يُعاني من ثغرات أمنية. وقد ورد مؤخراً أن حساب الواتساب “Whatsapp” الخاص بالمدير التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس “Jeff Bezos” قد تم اختراقه من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ذلك حسب تحقيقات الجهات الجنائية التي نشرتها صحيفة الغارديان “The Guardian” لأول مرة.


هل تتساءل لماذا تقوم تطبيقات المُراسلات بسرقة بياناتك؟ تُطلعك هذه المقالة عن الأخطار المُرتبطة ببيانات تطبيقات المُراسلات. كما ستتعلم أيضاً كيفية اختيار تطبيقات مُراسلة تملك حماية أفضل للبيانات.

تطبيقات المُراسلة تسرق بياناتك: ما المشكلة؟

لماذا أصبحت بيانات المُراسلات مهمّة للغاية للناس في جميع أنحاء العالم؟ بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعية، يقضي الناس اليوم معظم وقتهم على تطبيقات المُراسلات. لذا، فلا عجب أنك كمُستخدم تشعر بالقلق حيال بياناتك التي تتبادلها ضمن تلك البرامج.  ما هي مشاكل البيانات التي يمكن أن تُصادفها أثناء استخدام تطبيقات الدردشة والمحادثة؟

حماية البيانات

نشهد اليوم خُروقات البيانات على نطاق واسع. تُنفق شركات الحماية مليارات الدولارات على تطوير إجراءات أمنية أفضل. لكن للأسف، يُواصل قراصنة الإنترنت ولصوص البيانات في تحسين مهاراتهم وأساليبهم في القرصنة والتسلل إلى بياناتك. وكلما زاد إتقانهم كلما أصبح بإمكانهم خداعك بشكل أفضل.

 لم يكن عدد خُروقات البيانات مرتفعاً لهذا الحدّ من قبل. تقع كلّ من أرقام الضمان الاجتماعي وأسماء تسجيل الدخول إلى حسابات المُستخدم وكلمات المرور الخاصة بهم تحت هدف المُخترقين. حتى أكبر الشركات في العالم يتم اختراقها. لقد تمّ بالفعل مُهاجمة مليارات الحسابات.

 تسمح القدرة على مُراقبة حركة البيانات التي نقوم بتداولها، لأطراف ثالثة من الوصول للمحتويات التي نقوم بنشرها. لذلك، يمكن أن تُصبح بياناتك مُتاحة بسهولة لمُزودي الاتصالات والحكومات والأمن وغيرهم.

استهلاك البيانات

يُعد استهلاك البيانات، والذي يُسمى بالنطاق أو العرض الترددي أمراً مهماً آخر يمكن أن يسبب لك بعض المشاكل. فهو يُظهر عدد الكيلوبايت الذي يستهلكه تطبيق المُراسلة خلال فترة زمنية مُحددة.

 تكتسب بيانات تطبيقات المُراسلات أهمية خاصة من حيث الكفاءة وجودة الاستخدام. ذلك لأنه كلما زادت البيانات التي تستخدمها، كلما ستستخدم التطبيق أكثر.

 لذا، كيف يمكنك اختيار تطبيق المُراسلات الأكثر أماناً لنظامي التشغيل Android و iOS ؟

كيف تنقذ الوضع؟

أصبح الناس أكثر إدماناً على أجهزتهم المحمولة، وخصوصاً تطبيقات المُراسلة والاتصالات. لهذا السبب تُعد حماية البيانات والاستخدام المُنخفض للبيانات أمراً بالغ الأهمية لمُستخدمي تطبيقات المُراسلة. ما الذي يجب عليك فعله لتجنب الأشخاص أو الجهات التي تسرق بياناتك؟

استخدم تطبيق مُراسلة مُشفر ولا يُخزّن البيانات على خوادمه

لقد تحولت كلمة “التشفير” إلى كلمة طنين هذه الأيام. لا يتوقف مُحترفو الأمن الإلكتروني عن تحذير الأشخاص عند تنزيل التطبيقات. لماذا ا؟ لأن مجرمو الإنترنت يصبّون اهتمامهم على تطبيقات المُراسلة.

 لذا، ابحث عن تطبيق مُراسلة آمن ومحميّ ولن يّقدّم بياناتك الشخصية على طبق من ذهب لأي طرف آخر، سواء كانت سلطات حكومية أو شركات تسويق وإعلان. قم باستخدام تطبيق مُراسلة مُشفّر يُحوّل معلوماتك و رسائلك ومكالماتك إلى نموذج مُشفر لا تستطيع أي جهة ثالثة من اختراقها وتعقبها. سيحول مثل هكذا تطبيق، دردشاتك إلى نموذج مُشفر يسمح لك و للشخص الذي تتواصل معه فقط من فك التشفير.

إضافة لذلك، من المهم للغاية من استخدام برنامج لا يقوم بتخزين معلوماتك وبياناتك على خوادمه. ذلك لتوفر لك أعلى أشكال الحماية لخصوصيتك.

استخدم تطبيق مُراسلة لا يستهلك الكثير من البيانات

لتجنب فقدان بياناتك، استخدم تطبيق مُراسلة يستهلك بيانات مُنخفضة. استخدام البيانات المُنخفض يعني أنك ستستخدم كمية أقل من الميغابايت المحدودة غالبًا على هاتفك.

استهلاك البيانات بالشكل الأمثل يعني توفير المال على استخدام الإنترنت. كما أن القدرة على العمل بعدد بيانات أقل يعني أن تطبيقك يعمل بشكل جيد حتى مع أضعف شبكات إنترنت.

لا يمكنك العثور على جميع ميزات الأمان التي ذكرناها لدى الكثير من برامج المُراسلة. فكر في استخدام تطبيق المُراسلة بينجل “Pinngle” هو تطبيق مُراسلات فورية ومُكالمات ودردشة مجّاني. يستخدم بينجل نسبة استهلاك للبيانات أقل بنحو ٣٠% إلى ٤٠% مما تستهلكه تطبيقات المُراسلة الأخرى. يوفر هذا التطبيق أيضاً تشفيراً قوياً ضمن جميع أنظمة التشغيل الخاصة به. ويقوم بذلك تلقائياً بشكل افتراضي. إضافة لذلك، لا يقوم بينجل بتخزين معلوماتك على الخوادم التي يستخدمها، وبالتالي لا يستطيع أي شخص من الوصول لمحتوى رسائلك أو اختراق بياناتك. لا حتى بينجل نفسه قادر على ذلك!الآن بعد أن أصبحت لديك فكرة أفضل عن نصائح الأمان المُهمة، يمكنك حماية بياناتك بنجاح أكبر. سيكون من الصعب على أي شخص استخدام بياناتك الشخصية لأغراضهم الشخصية والتي تُعد بعيدة عن كونها جيدة. كما أنك لن تفقد بيانات الإنترنت الموجودة على هاتفك. لا تهدر المزيد من وقتك وجهدك على تطبيق ما أو شيء يُتيح لغيرك بالولوج لبياناتك وسرقتها. بدلاً من ذلك، ابحث عن تطبيق مُراسلة يوفّر الجودة التي تحتاجها مثل تطبيق بينجل.

Pattyl

Pattyl Vartanian is a Storyteller and passionate about blogging. She currently covers topics related to tech, telecom, marketing, and mobile apps. In her spare time, she enjoys swimming and reading poetry as well as non-fiction books.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.